إتحاد المستثمرين ينذر شركة XPO

ألقى خبراء الإستثمار النقابي في برلين الضوء على الممارسات العمالية لدى شركة تقديم الخدمات اللوجستية XPO ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية.

وقاد التقييم رئيس الـITF بادي كروملين، حيث تحدث إلى إجتماع للجنة مصالح العمال المالية (CWC)، والتي جمعت معاً أكثر من 80 مندوب من 15 دولة ــ من بينهم أمناء صناديق التقاعد الرئيسية التي تدار من قبل إدارة إستثمارات أوربتس وهي اكبر المساهمين لدى XPO.

وقال بادي كروملين مخاطباً المؤتمر: "أنا فخور بأن أقول أن الـCWC تلعب دوراً أساسياً حاسماً في التفاوض على قضايا حقوق العمال. نحن نتحدث كثيراً عن قيمة المساهمين، ونحن كقائمين على رأس المال للعمال يجب أن نركز مطالبنا على الأشياء التي نقدرها.

وأضاف: "إن CWC موجودة لتمكين النقابات من التعاون على الصعيد العالمي وتعبئة رأس مال العمال دعماً لإخواننا وأخواتنا الذين يواجهون عمالة غير رسمية وتهديدات ضد النقابات. آمل أن يبذل كل المشاركين في CWC كل ما بإستطاعتهم لدعم حملة XPO، والتأكد من أن يعمل رأس المال الذي نمتلكه على دعم عمال XPO أينما كانوا".

وإختتم السيد كروملين قائلاً: "ندعو مديري الإستثمار للذهاب إلى إدارة XPO ونقل مخاوفنا لهم ومطالبة الشركة بوضع خطة إنتقالية لتحويل عمال العقود المستقلة إلى عمالة بوظائف دائمة. كما نطالبهم بالدعوة إلى تحسين تقارير الإستدامة".

وكان الـITF قد أطلق في تموز قوة مهام لمعالجة تكتيكات XPO's المناهضة للعمل النقابي والمناهضة للعمال. وتنفق XPO مئات الآلاف من الدولارات على القمع النقابي من أجل محاربة محاولات العمال في التنظيم في الولايات المتحدة الأمريكية، وعملت XPO على تقليص المنافع المستحقة للعمال وأساءت في تصنيفها للعمال على أنهم عمال عقود مستقلة. وعملت XPO في أوروبا على خفض عدد الوظائف بالرغم من تقديمها لوعود بعدم القيام بذلك، وعملت على إساءة تصنيف العمال، وحرمت العمال من الإستراحات المخصصة للمرحاض وللمياه. ويقف العمال في جميع أنحاء العالم معاً ضد تلك الإجراءات المناهضة للعمال.

اضف تعليقك

جميع التعليقات